আজ বুধবার 12:50 am20 September 2017    ৪ আশ্বিন ১৪২৪    27 ذو الحجة 1438
For bangla
Beta Total Bangla Logo

أغرمت بالأدب

اللغة والأدب

أغرمت بالأدب

الادب أخذ بمحاسن الاخلاق ، يحمل جودة الصناعة لكل شيء ، فمن صغائر الامور الى كبائرها على المستويات جميعها يمثل الادب  دورا مهما لاينكر ، فلذا عند من له وعي حاد في العلوم الطبيعية هو ذوشان خطير و نشاط مجيد ،  لانه يعم في الأفانين كلها دون ان يخص بواحد ، بيد انه جعل في لغة الضاد يبدو بخاصة فينا من العلماء ،حيث أن المؤذن مثلا نادى للصلاة رفيع الصوت وملحنه بارعا وخلب فؤاد القوم حدماوسعوه إلاأن يسارعو إلى المسجد ، فهو أديب وحاذق بفن الاذان وكذا الخطيب لوسحر السامعين بخطبته الحماسية سحرا عظيما و وضحها بينهم توضيحا كاملا ،  حتى لم يكن عليها غبار ولاضباب شيئا ،  فالخطيب اديب ، هكذا للكاتب ايضا أدبية لامحيد له عن هذه طبعا ، ها! في العصر الراهن كتاب عموميون كثير العدد لايعرفون اسرار الكتابة تجاههم الى محاسنها ( كما كان الخطباء هنا خارجين عما يعد ولايحصي من كثرتهم ) يكتبون ايما— مهما—يخطر بالبال ، ثم لايزال ينشره بين الناس تاجرا في المواد العلمية  حتي طفق بعضهم ينقل الي لغة أخري الا ان العلم للنقل منه ببعد كبير  كما الخضراء من الغبراء فضلا عن الأدبية